logo
مؤتمر طب عين شمس السنوي الأربعون يناقش تدويل التعليم في مصر‎

أكد أ. د. محمود المتيني عميد كلية الطب جامعة عين شمس ورئيس مجلس إدارة المستشفيات الجامعية ورئيس المؤتمر السنوي الأربعون للكلية، أن تدويل التعليم العالي أصبح ضرورة ملحة لمختلف الجامعات والمؤسسات الأكاديمية، نظراً لانعكاسه على كافة مخرجات العملية التعليمية والأكاديمية و البحثية. 

جاء ذلك خلال فعاليات المؤتمر الأول "لتدويل التعليم "، و الذي أقيم ضمن فعاليات اليوم الرابع للمؤتمر السنوي الأربعون لكلية الطب و نظمه مكتب العلاقات العلمية الدولية بالكلية برئاسة أ.د. رانيا صلاح مدير مكتب التصنيف الدولي بجامعة عين شمس.

وبحضور أ. د. أشرف عمر وكيل كلية الطب لشئون التعليم و الطلاب و أ . د. شهيرة سمير موسى  وكيل الكلية  لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة و أ. د. أسامه منصور وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا و البحوث و أ. د. مها غانم نائب رئيس جامعة أسيوط  و لفيف من الأطباء و الأكاديميين و المتخصصين من العديد من  الجامعات المصرية .

و أضاف أ.د. محمود المتيني أن جامعة عين شمس تحرص على مواكبة خطط الدولة في رفع مستوى التعليم الجامعي ، خاصة في ظل إعلان عام ٢٠١٩ عام التعليم في مصر ، لافتاً أن جامعة عين شمس نجحت في دخول العديد من التصنيفات العالمية و هو ما يؤكد ما تشهده الجامعة من تطور مستمر على كافة الأصعدة .

و  أشارت  أ. د. رانيا صلاح إلى  أهمية  تدويل التعليم العالي و الذي يظهر من خلال تصنيف الجامعات على مستوى العالم  ، مؤكدة أن  ذلك يعطي مؤشرات لصانعي القرار حول ما تحتاجه مؤسسات التعليم من دعم وفقاً لموقعها على خريطة التصنيف العالمي ، كما يعطي مؤشر للرأي العام حول جودة التعليم في كل مؤسسة ، فضلاً عن أهمية ذلك لجذب الطلاب الوافدين و الأساتذة الزائرين .

شمل المؤتمر جلستين متتاليتين ، ناقشت الجلسة  الأولى " التصنيف العالمي للجامعات" و ترأسها د. رانيا صلاح  و حاضر بها أ. د. آشون فيرنانديز المدير الإقليمي لمنظمة QS   العالمية  بمنطقة الشرق الأوسط و إفريقيا و استعرض خلالها نشأة

التصنيف حيث بدأ في عام 1986 بالمملكة المتحدة و يهدف إلى دعم المؤسسات التعليمية دوليا كما يساعدها في التخطيط للمستقبل ،كما قدم مقارنة بين تصنيف جامعة عين شمس هذا العام و آخر تصنيف لها في عام 2015 حيث يتم التقييم مرة كل ثلاث سنوات ، لافتاً إلى نجاح جامعة عين شمس في الحصول على ٤ نجوم من أصل  خمسة في التصنيف العام و حصولها على ٥ نجوم في معيار التوظيف و التدريس و خدمة المجتمع ، فضلا عن تقدم الجامعة في ١١ مجال.

و تناول السيد فيليب برونيل مدير البحث العلمي و النشر ببنك المعرفة   EKB   اهتمام الجامعات المصرية بالتعاون مع بنك المعرفة ، حيث بلغ عددها ١٩ جامعة مصرية ، كما أشاد  بجهود وزارة التعليم العالي و البحث العلمي المصرية في تشكيل لجنة مسئولة عن نشر الوعي بدور و أهمية بنك المعرفة ، مشيراً إلى عقد العديد من ورش العمل من خلال سفراء بنك المعرفة بمختلف الجامعات المصرية.

و طالبت السيدة علا لورانس مستشار النشر الدولي ببنك المعرفة ، لتعميم خطة جامعة عين شمس و تجربتها في النشر الدولي لما حققته من نتائج متقدمة في هذا الصدد. مؤكدة أن جامعة عين شمس بصدد إستضافة ورشة عمل IOP لمختلف الجامعات المصرية في الخامس و العشرين من أبريل المقبل.

و استعرض السيد يحيي عيسى ممثل مؤسسة السفير للنشر الدولي الفرص المتاحة لمختلف الجامعات المصرية.

في حين ناقشت الجلسة الثانية برئاسة أ. د. محمد الشناوي مستشار وزير التعليم العالي و أ. د. رانيا صلاح الفرص المتاحة لتمويل  البحث العلمي و المنح الدراسية ، و حاضر بها كل من أ. د. عماد حجازي المدير التنفيذي لصندوق العلوم و التنمية التكنولوجية و المهندس كريم حمدي ممثل برنامج اراسموس بلس في إفريقيا و د صفاء شلبي ممثل الهيئة الألمانية للتبادل العلمي بالقاهرة  و السيدة اليزابيث وايت مدير المجلس البريطاني بالقاهرة و د. ماجي ناصف مدير هيئة فولبرايت القاهرة و د. عمر رضوان ممثل مؤسسةASRT Horizon 2020.