logo
انطلاق أولى فاعليات مئوية زايد الدولية من كلية الحقوق جامعة عين شمس

تغطية إعلامية : عبير سليمان

تصوير : احمد محروس

تحت رعاية أ. د عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس وأ.د ناجي عبد المؤمن عميد كلية الحقوق وأ.د فتحي الشرقاوي نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم وحضور المستشار الدكتور جمال ندا رئيس مجلس الدولة والدكتور خالد عبدالله مدير العلاقات الخارجية العربية ونائب عن مدير عام مستشفى 57357 للأطفال اختتمت أولى فاعليات الاحتفال بمئوية ميلاد سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه من كلية الحقوق جامعة عين شمس، بحضور وفد من شرطة دبي يمثله سعادة اللواء أ.د محمد بن فهد مساعد القائد العام لشرطة دبي ورئيس اللجنة العليا لمؤسسة زايد الدولية للبيئة والدكتور عيسي محمد عبد اللطيف المستشار الفني لمؤسسة زايد الدولية للبيئة ونخبة من قامات وشيوخ  القانون في مصر والوطن العربي من السادة اعضاء هيئة التدريس بكلية الحقوق .

وأكد أ.د عبد الوهاب عزت في كلمته على أن الشيخ زايد قائد استثنائي كرّس حياته لإسعاد شعبه وخدمة القضايا العربية على مدى قرن من الكفاح والعطاء، كما أعرب أ.د فتحي الشرقاوي نائب رئيس الجامعة عن سعادته بأن عام 2018 في دولة الإمارات «عام زايد» هو مناسبة لتجديد العهد للسير على خطي القائد المؤسس زايد الخير رحمه الله، الذي كان وما زال اسمه والخير متلازمين.

وأعرب أ. د ناجي عبد المؤمن عميد كلية الحقوق عن فخره واعتزاه باختيار دولة الامارات العربية المتحدة لمصر وتحديدا كلية الحقوق لكى تحتضن أولى فاعليات الاحتفال بمئوية ميلاد سمو الشيخ زايد ال نهيان ، حيث تقرر الاحتفاء بمئوية زايد في أكثر من 80 دولة حول العالم ومصر هي الاولي من بين كل هذه الدول لما لها مكانه في قلب سمو المغفور له  الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه ؛ بوصفه رمزاً للوطنية وحب الوطن، فإن زايد المؤسس، لم يكن قائداً عظيماً فحسب، بل كان أباً حقيقياً، منحه الله البصيرة والحكمة والعزيمة الماضية، وأودع في قلبه حب الخير والعمل من أجل أن تكون حياة البشر أكرم وأفضل، فلذلك يمثّل عام زايد المبادئ والقيم النبيلة التي أرساها في قلوب الوطن العربي اجمع  إرثاً  لحضارة تتوارثها الأجيال وتخلّد عبرها ذكراه الكريمة كمثال لواحد من أعظم الشخصيات القيادية في العالم وأكثرها إلهاماً.

كما أكد المستشار جمال ندا رئيس مجلس الدولة الأسبق بأن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، قائد ملهم استطاع بناء دولة عصرية موحدة وقوية خلال سنوات قليلة ينعم أبناؤها بالأمن والأمان ورغد العيش.

واختتم الندوة سعادة اللواء ا.د محمد بن فهد مساعد القائد العام لشرطة دبي ورئيس اللجنة العليا لمؤسسة زايد الدولية للبيئة عن بالغ سعادته باختيار مصر بلد الأمن والأمان مهد الحضارات بأن تكون أولى الدول التي تنطلق من خلالها أول ندوة للاحتفال بمئوية زايد وتنفيذاً لإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات بأن يكون عام 2018 عام زايد، كما أكد مقولة الشيخ زايد المغفور" إن بناء الإنسان ضرورة وطنية وقومية تسبق بناء المصانع والمنشأت لأنه بدون الانسان الصالح لا يمكن تحقيق الازدهار والخير لهذا الشعب " بهذه الكلمات المأثورة اختتمت فاعليات الندوة .

شهدت الندوة تكريم الدكتور خالد عبد الله مدير العلاقات الخارجية العربية ونائب مدير عام مستشفي 57357 للأطفال وتبادل الدروع بين الجانبين والصور التذكارية.