logo
رابطة العلماء المصريين بكندا وأمريكا تختتم أعمال مؤتمرها الـ 44 بعين شمس

عديدة هي الموضوعات التي طرحت في مؤتمر رابطة العلماء المصريين في كندا وأمريكا في دورته الرابعة والأربعين، حيث تناول قضايا علمية مختلفة من خلال ثلاثة وخمسون بحثا علميا لنحو ثلاثين باحثا من أمريكا وأوروبا وكندا، إضافة إلى خمسة عشر باحثا من مصر.

 

التعليم

ومن بين الورقات العلمية التي قدمت، ورقة بحثية بعنوان تنمية مصر: الأهداف والموارد، للدكتور محمد علي شريف من جامعة انتركان العالمية للتعليم، داعيا إلى ضرورة "التفكير خارج الصندوق" بعيدا عن الحل التقليدي.

 

التعليم الهندسي

أما الدكتور أشرف غالي، أستاذ الهندسة في كلية الاتحاد، فعرض ورقة بحثية بعنوان "تبني النموذج الأمريكي في التعليم الهندسي للحصول على الاعتماد العالمي".

وقال غالي خلال عرضه إن الكليات والجامعات في الولايات المتحدة تسعى للحصول على الاعتماد لبرامجها الهندسية عند تطوير المناهج من المجلس الأمريكي للهندسة والتكنولوجيا (ABT) ، مضيفا أن اعتماد المجلس لها دليل على أن برامج الكلية تتطابق مع المعايير اللازمة لتخريج طلاب قادرين على الدخول لسوق العمل.

 

المحاسبة

من جانبه تحدث أستاذ المحاسبة بجامعة كوتزتاون في بنسلفانيا مصطفي مقصي، عن ورقة بحثية بعنوان "العوامل المرتبطة بأداء الطلاب في المحاسبة المتوسطة: دراسة تجريبية في جامعة سكنية".

وأشار إلى أن الدراسة تهدف لاختبار ما إذا كانت بعض العوامل الدافعة المختارة يمكن أن تكون لها آثار إيجابية أو سلبية على أداء الطلاب في دورة المحاسبة المتوسطة، وأضاف أن الدراسة توصلت إلى أن الدرجة التي حصل عليها الطالب في المحاسبة المتوسطة الأولى والمجموع التراكمي يعدان عاملين جيدين لتوقع أداء الطالب في دورة المحاسبة المتوسطة الثانية.

 

التسعيرة

الدكتور وجدي عبد الله الأستاذ بجامعة سيتون هول، ناقش من خلال ورقة بعنوان "الحلول العالمية لتآكل القاعدة وتحويل الأرباح.. قضية التسعيرة في الدول النامية" ثلاث قضايا وصفها بالمهمة وهي: إجراء تحقيق في التدابير التي يتعين على السلطات الضريبية أن تنفذها للحد من تآكل القاعدة وكيفية استخدامها، والتحليل باستخدام تقارير والتواصل بين الدول فيما يتعلق بالأهداف والفوائد والتكاليف المحتملة، إضافة إلى مناقشة المشاكل والتحديات التي تواجه الشركات المتعددة الجنسيات في مجال تنفيذ مكتب تنمية المشروعات في الدول النامية.

 

الديزل الحيوي

من جانبه ركز الدكتور أحمد الصاوي رئيس قسم التصنيع والتكنولوجيا الهندسية بجامعة تينيسي للتكنولوجيا، خلال ورقة علمية بعنوان "إنتاج الديزل الحيوي باستخدام الطاقة الشمسية عالية الكفاءة الحرارية ذات العائد العالي المعالج بالموجات فوق الصوتية" على أن إنتاج الديزل الحيوي من نفايات الزيوت النباتية يعد حلاً للإدارة الاقتصادية والبيئية والنفايات.

وأشار إلى أنه يمكن إنتاج الديزل الحيوي من الزيوت النباتية عن طريق تبادل الجزيئات "الأسترة" من الأحماض الدهنية مع الميثانول والغسول لإعطاء ميثيل استر (الديزل الحيوي) والجلسرين.

وبين الصاوي أن الهدف من هذه الدراسة هو جعل إنتاج وقود الديزل الحيوي أوتوماتيكي من نفايات استر (الديزل الحيوي) والجلسرين، إضافة إلى جعل إنتاج وقود الديزل الحيوي أوتوماتيكيا من خلال نفايات الزيوت النباتية.

 

الطب النفسي الشرعي

فيما استعرض الدكتور محمد عطا الله مساعد نائب رئيس جامعة ماكماستر ورقة بحثية مشتركة مع سمر عبد العظيم الأستاذ المساعد بجامعة عين شمس، بعنوان "برنامج تدريبي عبر الإنترنت لتطوير أبحاث الطب النفسي الشرعي في مصر" وتطرقت الورقة إلى أن أبحاث الطب النفسي الشرعي يعد مجالا جديدا للدراسة.

وقالت الدكتورة سمر: من هذا المنطلق جاءت فكرة إنشاء أول مركز للتميز في مجال الطب النفسي الشرعي في الشرق الأوسط بتمويل من صندوق نيوتن مشرفة في مصر، مضيفة أن جامعة عين شمس تركز على تطوير خطة الاستدامة للمركز.

 

التوصيات

وخلص مؤتمر رابطة العلماء المصريين في كندا وأمريكا الذي تواصلت أعماله لثلاثة أيام متتالية إلى عدة توصيات ومقترحات يأتي على رأسها، ضرورة التعاون في مشروعات بحثية بين علماء المهجر والمصريون في الداخل، خاصة الجامعات، على أن تكون ممولة من أكاديمية البحث العلمي خاصة فيما يتعلق بقضايا الطاقة والمياه والزراعة.

كما انتهى الحاضرون إلى ضرورة مناقشة أطر التعاون بين جامعة عين شمس وبعض جامعات علماء المهجر في صورة مذكرات تفاهم واتفاقيات، وإنشاء قاعدة بيانات للعلماء المصريين في المهجر للاستفادة من خبراتهم في مجالات عدة، إلى جانب بث المحاضرات التي ألقيت خلال فعاليات المؤتمر على قناة اليوتيوب التابعة لجامعة عين شمس أو مواقع التواصل الاجتماعي ليتسنى لكل المهتمين بالمجالات العلمية مشاهدتها والاستفادة منها بصورة أكبر من الحضور المباشر، إضافة إلى تعزيز حضور أطفال جامعة الطفل في المؤتمر حتى ينشأ جيل يستوعب المعرفة والتكنولوجيا الحديثة.